ما هي محذورات القاعدة الأولى في توحيد الصفات؟

من الأمور الهامة التي ينبغي الحذر منها صيانة للقاعدة الأولى، وحتى لا يهدم المسلم التوحيد في قلبه، أو تشوبه شائبة في الإيمان بوصف ربه، أن يحذر من نوعين من القياس حرمهما الله عز وجل على من استخدمهما في حقه، الأول يسمى قياس التمثيل، والثاني يسمى قياس الشمول.


وقد وقع فيهما أهل الضلال من الممثلة والمشبهة الذين جسدوا في أذهانهم صورة للإنسان، وزعموا أن أوصاف الله عز وجل التي وردت بها النصوص في القرآن والسنة على هذه الكيفية الجسدية، وقد استخدم الممثل النوع الأول من القياس وهو قياس التمثيل؛ أما النوع الثاني وهو قياس الشمول فقد استخدمه المشبه، وأحيانا يطلق عليه المكيف.

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "ما هي محذورات القاعدة الأولى في توحيد الصفات؟"

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات