ما هي أركان الإيمان المتعلقة بتنفيذ الأمر وتصديق الخبر؟

الإيمان في باب تنفيذ الأمر له ثلاثة أركان، وهي الإيمان بالقلب، والإيمان باللسان، والإيمان بالجوارح، وكل واحد من هذه الأركان يستقل بتنفيذ أحكام العبودية بأنواعها المختلفة، فالنية والإخلاص والمحبة والخوف والرجاء وغيرها من الأعمال الباطنة هي دور القلب ووظيفته، وقد يشترك القلب مع اللسان في تنفيذ حكم واحد كالنطق بالشهادتين، أو يشترك القلب مع اللسان والجوارح في تحقيق أحكام العبودية مثل الصلاة والزكاة والصيام والحج، فالإيمان في باب تنفيذ الأمر؛ يعني عند أهل السنة الإسلام والخضوع والاستسلام لأحكام العبودية.


 


 أما الإيمان في باب تصديق الخبر فله ستة أركان، وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وهي أركان تتطلب التصديق بكل ما جاء في القرآن والسنة عن عالم الغيب، وهي تسمى في علم العقيدة توحيد العلم والخبر، أو توحيد المعرفة والإثبات، أو توحيد الربوبية والأسماء والصفات.


 


والقصد أنه إذا تم الإيمان بنوعيه المتعلقين بتصديق الخبر، وتنفيذ الأمر، ظهر كمال الدين وصدق اليقين، والدليل على ذلك ما صح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: (بينما نحْنُ عنْد رسُول الله صل الله عليه وسلم ذات يوْم، إذ طلع علينا رجُل، شديد بياض الثياب، شديد سواد الشّعر، لا يرى عليه أثرُ السّفر، ولا يعْرفهُ منّا أحد، حتى جلس إلى النّبي صل الله عليه وسلم فأسْند رُكْبتيه إلى رُكْبتيه، ووضع كفّيه على فخذيه، وقال: يا مُحمّد أخْبرْني عن الإسْلام؟ فقال رسُول الله صل الله عليه وسلم: الإسْلامُ أنْ تشْهد أنْ لا إله إلاّ اللهُ، وأنّ مُحمّدا رسُول الله، وتقيم الصّلاة، وتؤْتى الزّكاة، وتصُوم رمضان، وتحُجّ البيت إن اسْتطعْت إليه سبيلاً. قال: صدقْت. قال: فعجبنا لهُ يسْألهُ ويصدقهُ. قال: فأخْبرْني عن الإيمان؟ قال: أنْ تؤْمن بالله وملائكته وكُتبه ورُسُله واليوْم الآخر وتؤْمن بالقدر خيره وشرّه، قال: صدقْت. قال: فأخْبرْني عن الإحْسان؟ قال: أنْ تعْبُد اللّه كأنّك تراهُ؛ فإنْ لمْ تكنْ تراهُ فإنّهُ يراك. قال: فأخْبرْني عن السّاعة؟ قال: ما المسئُول عنْها بأعْلم من السّائل. قال فأخْبرْني عنْ أمارتها؟ قال: أنْ تلد الأمة ربّتها وأنْ ترى الحفاة الْعُراة الْعالة رعاء الشّاء يتطاولون في الْبُنْيان . قال: ثمّ انْطلق فلبثْتُ مليًّا ثمّ قال لي: يا عُمرُ أتدْرى من السّائل؟ قلْتُ: الله ورسُولهُ أعْلمُ. قال: فإنّهُ جبْريل، أتاكُمْ يُعلّمُكُمْ دينكُمْ) ([1]).


كتاب سهل - الرضواني

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "ما هي أركان الإيمان المتعلقة بتنفيذ الأمر وتصديق الخبر؟"

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات