ما هي الصيغ اللغوية التي وردت عليها أسماء الله التوقيفية؟

أغلب أسماء الله الحسنى سواء كان الاسم مطلقا أو مقيدا، إما يرد بصيغة اسم الفاعل، أو يرد بصيغة المبالغة من اسم الفاعل، كفعال، ومفعال، وفعول، وفعيل، وفعل، أو يرد بصيغة أفعل التفضيل.

ومثال ما ورد من بصيغة اسم الفاعل من الأسماء المطلقة، المُهيْمِنُ، الخالقُ، البارِئُ، المُصوِّرُ، الظّاهِرُ، الباطِنُ، الواحِدُ، الواسِعُ، المُبِينُ، المُجيبُ، المُقدِّمُ، المُؤخِّرُ، القابِضُ، الباسِطُ، الرّازِقُ، القاهِرُ، المُسعِّرُ، الشّاكِرُ، القادِرُ، المالكُ، المُحْسِنُ، الشّافِي، المُعْطي، المُقيتُ، الوارِث.

ومن الأسماء التي وردت بصيغة اسم الفاعل، ولا بد أن تذكر مقيدة، ولا يجوز إطلاقها على الله عز وجل إلا بالإضافة، أو القرينة التي وردت معها في نص الكتاب والسنة، البالغ، الجامع، الحاسب، الجاعل، الخادع، الرافع، الزارع، الشاهد، العالم، الغافر، القابل، الغالب، الفاطر، الفالق، الفاعل، القائم، الكافي، الكاشف، الماكر، الماهد، المبتلي، المبرم، المبدي، المتم، المتوفي، المحي، المخرج، المخزي، المرسل، المستمع، المطهر، المعذب، الممد، المنتقم، المنذر، المنشئ، المهلك، الموسع، الكاتب، المحيط، الموهن، الهادي، الصادق، الصانِعٌ، المجري، المنزل، الهازم، المقلب، المثبت، المصرف، الناصر، المذهب، الصاحب، الخليفة.

هذه جميعها أسماء الله المضافة والمقيدة التي ردت بصيغة اسم الفاعل وتفيد المدح والثناء على الله عز وجل بذكر غيرها من أنواع المضاف، أو القرينة الواردة معها في النص، ولا يجوز إطلاق ما قيده الله ورسوله صل الله عليه وسلم.

ومن أمثلة أسماء الله الحسنى المطلقة مما ورد بصيغ المبالغة من اسم الفاعل: الرّحِيم، الملكُ، العزِيزُ، الجبّارُ، السميعُ، البصِيرُ، النّصِيرُ، القدِيرُ، اللطِيفُ، الخبِيرُ، الجميل، الحيي، الستيرُ، الكبِيرُ، القهّارُ، العظِيم، الشّكُورُ، الحليم، العليم، التّوابُ، الحكِيم، الكرِيم، القرِيبُ، الغفُورُ، الودودُ، الحميدُ، الحفيظُ، المجيدُ، الفتّاحُ، الشّهيدُ، المليكُ، الديانُ، المنانّ، الخلاّقُ، الرزاقُ، الوكيل، الرّقيبُ، الحسيبُ، الرِّفيقُ، الغفّارُ، الرّءوفُ، الوهّابُ. ومما ورد في الكتاب والسنة بصيغ المبالغة من اسم الفاعل من أسماء الله المقيدة التي تذكر على ما ورد نصها: البديع، الرفيع، السريع، العلام، الشديد، الفعال، الكفيل، الطبيب، القيام.

ومن أمثلة أسماء الله الحسنى مما ورد بصيغة أفعل التفضيل من الأسماء المطلقة: الأعلى والأكرم. ومن المقيدة: الأرحم، الأحكم، الأسرع، الأقرب، الأبقى، الأحق، الأشد، الأوْلى، الأعلم، الأجل، الأغير، الأصبر، الأكبر، الأغنى. وهناك بعض الأسماء الحسنى من باب الصفة المشبهة نحو الرب، الرحمن، الأول، الآخر.

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "ما هي الصيغ اللغوية التي وردت عليها أسماء الله التوقيفية؟"

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات