الصَّمَدٌ

الدليل على الاسم قول الله تعالى: (قل هو الله أحد الله الصَّمدُ )[الإخلاص:1/2] .

والصمد سبحانه هو السيد الذي له الكمال المطلق في كل شيء، وهو المستغني عن كل شيء، وكل من سواه مفتقر إليه، يصمد إليه ويعتمد عليه، وهو الدائم الكامل في جميع صفاته وأفعاله لا نقص فيه بوجه من الوجوه، وليس فوقه أحد في كماله، وهو الذي يصمد إليه الناس في حوائجهم وسائر أمورهم، فالأمور أصمدت إليه وقيامها وبقاؤها عليه، لا يقضي فيها غيره ولا يمضي فيها إلا أمره وقدره، وهو المقصود إليه في الرغائب والمستغاث به عند المصائب الذي يطعم ولا يطعَم، ولم يلد ولم يولد .

ومن الدعاء بالاسم ما صح من حديث بريدة t أن النبي صلي الله عليه وسلم سمع رجلا يقول: (اللهم إِني أسألك بأنك أنت الله الأحدُ الصَّمدُ الذِي لم يلد ولم يولد ولم يكُن له كُفوا أحدٌ، فقال رَسُول الله صلي الله عليه وسلم: لقد سَأل الله باسمه الأعظم الذِي إِذا سُئِل به أعطَى وإِذا دُعي به أجَابَ) ( ).

وثبت أيضا أن النبي صلي الله عليه وسلم دَخل المسجِدَ فإذا رَجُلٌ قد قضى صَلاَته وهو يتشهدُ فقال: (اللهم إني أسألك يا ألله بأنك الواحِدُ الأحدُ الصَّمدُ الذِي لم يلد ولم يولد ولم يكُن له كُفوا أحدٌ أن تغفرَ لي ذنوبي إنك أنت الغفور الرحِيم، فقال رَسُول الله صلي الله عليه وسلم: قد غفرَ له ثلاَثا) ( ) .

ومن آثار توحيد المسلم لله في اسمه الصمد صدقه في الركون إليه، وحسن التوكل عليه، فيعتمد على الله قبل الحركة والسكون، ثم يأخذ بالأسباب حيث ما يكون، ويرضى بما قسمه الله ليقينه أن تقسيم المقادير بيديه، وأن المبتدأ منه والمنتهى إليه .

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "الصَّمَدٌ"

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات