ما هي عقيدة الشيعة الإمامية في المهدي والرجعة؟

يعتقد الشيعة إن إمامهم الثاني عشر محمد بن الحسن العسكري هو المهدي المنتظر وهو مخفي في سرداب بسامراء منذ سنة 260هـ حتى الآن، وسوف يخرج في آخر الزمان لينتقم من أعداء الشيعة قديما وحديثا، بدءا بصحابة رسول الله صل الله عليه وسلم ثم الخلفاء الراشدين رضي الله عنه فمن بعدهم، وأنهم جميعا سوف يخرجون من قبورهم ليقيم الحد عليهم ويقتص للشيعة منهم، فكانت عقيدة الرجعة موعدهم المنتظر، حيث يوم النصر والثأر من كل أعدائهم، فيقولون في الرجعة: (لترجعن نفوس ذهبت، فمن عُذب يقتص بعذابه، ومن أُغيظ أغاظ بغيظه، ومن قُتل اقتص بقتله، ويُرد لهم أعداؤهم معهم حتى يأخذوا بثأرهم، ثم يعمرون بعدهم ثلاثين شهرا، ثم يموتون في ليلة واحدة قد أدركوا ثأرهم، وشفوا أنفسهم، ويصير عدوهم إلى أشد النار عذابا، ثم يوقفون بين يدي الجبار  فيؤخذ لهم بحقوقهم) ( ).


ومن ثم فإن الرجعة في العقيدة الشيعية هي رجوع شخصيات بعينها انتقاما منهم فيعودون إلى هذه الحياة الدنيا، فيرجع الشيعة المنتقمون ويرجع المنتقم منهم، وهم أهل السنة. ومجموع الروايات الواردة في كتبهم تنص على رجعة رسول الله صل الله عليه وسلم وأمير المؤمنين علي عليه السلام، والإمام الحسين عليه السلام، وكذلك باقي الأئمة والأنبياء عليه السلام، وتنص كذلك على رجعة عدد من أنصار الإمام المهدي عليه السلام ووزرائه وبعض أصحاب الأئمة وشيعتهم، ورجعة الشهداء والمؤمنين، ومن جانب آخر تنص على رجعة الظالمين وأعداء الله ورسوله وأول عدو للشيعة كما يزعمون هو أول ظالمٍ ظلم حق محمد صل الله عليه وسلم أبو بكر والثاني عمر والثالث عثمان رضي الله عنه، وهم عندهم أشد من بلغ الغاية في الظلم والفساد، فهم أول الراجعين لينتقم المهدي منهم، وكذلك يقولون برجعة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ليقم المهدي الحد عليها ويرجمها.


كتاب سهل - الرضواني

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "ما هي عقيدة الشيعة الإمامية في المهدي والرجعة؟"

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات