اذكر أمثلة لأنواع الشرك الأكبر المتعلقة باللسان؟


1- شرك الدعاء، فدعاء الأنداد وندائهم فيما لا يقدر عليه إلا الله تعالى من الشرك المتعلق من الشرك الأكبر المتعلق باللسان، وهو طلب ما ينفع الداعي من جلب نفع أو كشف ضر، فالمعبود لا بد أن يكون ربا مالكا للنفع والضر، ولهذا أنكر الله تعالى على من عبد من دونه ما لا يملك ضرا ولا نفعا كما قال تعالى: لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَيْءٍ إِلاَّ كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاء لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَاء الْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلالٍ  الرعد:١٤.

وكل شرك في الدعاء متعلق بالقلب واللسان معا، ومثاله أن يقال للميت من الأنبياء أو الصالحين: ادع الله لي، أو سله، أو سقتك على فلان، وسقت فلانا على الله في كذا كذا، وكل هذا مما لا يشك عالم بشريعتنا المطهرة أنه قطعا من الشرك الذي لا يشهد له كتاب ولا سنة، وهو يجر صاحبه شيئا فشيئا إلى نداء ودعاء صاحب القبر نفسه فيخرج عن التوحيد، وكذلك النداء كأن يقول: يا سيدي فلانا أدركني، انصرني على عدوي، أو على من ظلمني، مدد يا سيدي، شيء لله يا أهل الله، نظرة إلينا بعين الرضا، فهذا كله من الشرك. قال رسول الله صل الله علية وسلم ابن عباس رضي الله عنه أنه: (إذا سألت، فاسْأل الله، وإذا اسْتعنت فاسْتعِن بِالله

وهل يليق بمسلم يؤمن بتوجيه النبي صل الله علية وسلم ووصيته لابن عباس  ألا يسأل إلا الله ثم يقول: يا رسول الله أدركني أو يا سيدنا الحسين، أو يا شيخ العرب؟ أو يا أم العواجز، يا حامي طنطا يا سيد، يا حامي القنديل يا أبا العلا، يا سيدي فلانا ويا سيدتي فلانة؟ قال تعالى: وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِّنَ الظَّالِمِينَ  يونس:١٠٦ . فإذا كان دعاء الله والطلب منه عبادة، فصرف هذا الدعاء لغيره شرك وظلم .

2- شرك الاستعانة والاستغاثة بالأنداد ، والاستغاثة طلب الغوث، وهو إزالة الشدة كالاستنصار طلب النصر، والاستعانة طلب العون، والفرق بين الاستغاثة والدعاء أن الاستغاثة لا تكون إلا من المكروب، فلا يجوز للمسلم أن يطلب الغوث إذا نزلت به الشدة، أو ابتلي بالمصائب إلا من الله عز وجل، ومثال الاستغاثة بالمخلوق التي هي من الشرك الأكبر استغاثة العامة بمن يسمونهم الولي الغوث، أو الأوتاد الأربعة، أو الأقطاب السبعة، أو الأبدال الأربعين، أو النجباء الثلاثمائة، أو غير ذلك مما انتشر من الاعتقادات الشركية. قال تعالى: إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا   الإسراء:٧ .

3- شرك التوسل، وهو متردد بين الشرك الأكبر والشرك الأصغر، فالأكبر كقولهم: يا نبي الله سقتك على ربك، ويا بدوي، أو يا مرسي، سقتك على جدك، وسقت جدك على ربك، يا آل بيت النبي، يا آل طه عليكم حملتي، يا رجال الله نحن في حسبكم نحن في جيرتكم، راعونا يا أسيادي.

وذلك مثل قول النصارى: يا أمنا الحنون، يا أمنا العذراء يا عيسى. ومن التوسل الذي هو من قبيل الشرك الأصغر ما اعتاد عليه عامة المسلمين منذ قرون طويلة أن يقولوا في دعائهم: اللهم بحق نبيك، أو بجاهه، أو بقدْره عندك، عافني واعف عني، واللهم إني أسألك بحق البيت الحرام، أن تغفر لي، واللهم بجاه الأولياء والصالحين، أو بجاه فلان وفلان، أو اللهم بكرامة رجال الله عندك، وبجاه من نحن في حضرته، أو اللهم إنا قد بسطنا إليك أكف الضراعة متوسلين إليك بصاحب الوسيلة والشفاعة أن تنصر الإسلام والمسلمين، ويسمون هذا توسلا، ويدّعون أنه سائغ ومشروع، وأنه قد ورد فيه بعض الآيات والأحاديث التي تقره وتشرعه، بل تأمر به وتحض عليه .

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "اذكر أمثلة لأنواع الشرك الأكبر المتعلقة باللسان؟"

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات