اذكر أمثلة لأنواع الشرك الأصغر المتعلق بالجوارح؟


 الشرك الأصغر في أعمال الجوارح هو كل وسيلة توقع في الشرك الأكبر، وهو قائم على قوة اعتقاد القلب في غير الله، وصرف النية والقصد لمن سواه، والناس يتفاوتون في مدارك الشرك بحسب قوة الاعتقاد في غير الله، وما يتبع ذلك من أعمال الجوارح، فقد يكون فعل الجوارح شركا أكبر ينافى أصل التوحيد ويخرج من الملة، وقد يكون شركا أصغر ينافى كمال التوحيد ولا يخرج عن الملة، بل حكمه حكم الكبائر.

وهناك أشياء مترددة بين الشرك الأكبر والشرك الأصغر بحسب ما يقوم بقلب فاعلها، وما يصدر عنه من الأفعال والأقوال، ويقع فيها بعض الناس، قد تتنافى مع العقيدة أو تعكر صفوها، وهي منتشرة بين عامة المسلمين، ومن هذه الأمور الرقى الشركية والتمائم التي تعلق على الأشخاص كالخرز والعظام والودع، ولبس الحلقة، والخيط والنعال والمسامير، وأسماء الشياطين والجن والطلاسم، فهذا محرم قطعا وهو من الشرك، والواجب على المسلم المحافظة على عقيدته مما يفسدها أو يخل بها، فلا يتعاطى إلا الأسباب الصحيحة المشرعة، لا الأسباب المبتدعة من الكهنة والعرافين والمنحرفين التي تمرض القلب، وتهدم عقيدة التوحيد، ويظل الخوف في قلبه قائما يخاف من العين والحسد، أو يعلق تميمة على سيارته، أو دابته، أو باب بيته، أو دكانه، وهذا كله من ضعف العقيدة، وهو المرض الحقيقي الذي يجب علاجه بمعرفة التوحيد.

ومن الشرك الكهانة والتنجيم، وهو الاستدلال بالأحوال الفلكية على الحوادث الأرضية؛ كأوقات هبوب الرياح ومجيء المطر، وظهور الحر والبرد، وتغير الأسعار، أو حدوث الأمراض والوفيات والسعادة والنحس،‏‏ وهذا ما يسمى بعلم التأثير ‏.‏

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "اذكر أمثلة لأنواع الشرك الأصغر المتعلق بالجوارح؟"

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات